تيزي وزو : الرحلة الأخيرة للمجاهد أيت أحمد

الجزائر أنفو (تيزي وزو)

ودٌع عشرات الآلاف من الجزائريين الزعيم المجاهد حسين أيت أحمد يوم الجمعة في جنازة تم إقامتها في مسقط رأسه بقرية آث أحمد بتيزي وزو. وقد توافد المواطنون طوال أيام الجنازة من كل أنحاء البلاد لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان المجاهد الراحل و تعزية عائلته منذ الإعلان عن خبر وفاته بمنفاه بسويسرا يوم الأربعاء 30 ديسمبر  /  كانون الثاني و عمره 89 سنة.

و عبّر الكثير من سكان المنطقة و حيرانه و مواطنين من كل الولايات عن حزنهم الشديد لفراق أيت أحمد الذي كان من أبرز رموز الثورة التحريرية و كذلك من المعارضين القدماء للنظام القائم منذ الإستقلال. فرحيله يعتبر خسارة كبيرة لكل الأمة الجزائرية بسبب ما كان يحمله من تجربة سياسية و عزيمة للتغيير السلمي و يمثل كذلك رجل معارضة يستطيع أن يجمع جميع الجزائريين على برنامج واحد و مشترك، الأمر الذي يعجز الكثير من السياسيين الجزائريين اليوم عن تحقيقه.

كما كانت جنازة المجاهد أيت أحمد صفعة في وجه النظام الحالي بحيث رفضت عائلته كل التسهيلات و الأمور التي تم عرضها عليها من طرف الحكومة و ممثليها و أصٌرت على أن تتم الجنازة و هذا الوداع الأخير كما كان يتمناه الراحل، أي بالقرب من الشعب البسيط و في أجواء بسيطة، بساطة شعبه و عائلته و إخوانه الجزائريين.

و أعرب الكثير من المواطنين الحاضرين عن سخطهم من النظام القائم و رفضوا حضور الوفود الوزارية مثل الوفد الحكومي بقيادة عبد المالك سلال. و كيف لا و النظام القائم هو نفس النظام الذي أجبره على الحياة في المنفى إلى يوم وفاته.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*